. . . الأربعاء .. 21 ربيع الثاني 1438 - 18 يناير 2017

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

نبأ خبير نبأ خبير
 الصفحة الرئيسة > نبأ خبير > تصنيفات نبأ خبير > استشارات أسرية وتربوية
 
تاريخ إضافة المقال : 2010/05/24
عدد زوار المقال : 4100
إرسل المقال لصديق :
نسخة لطباعة المقال :
 

مشكلتي الوحيدة مع زوجي وأهله
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أنا متزوجة، ولديَّ طفلان، ولله الحمدُ أعيشُ مع زوجي حياةً هانئة، يَملؤها الحبُّ والتفاهُم، ولكنَّ هذا الأمرَ لا يستمِرُّ في الإجازة.
وتبدأ المشاكلُ بين زوجي وأهله، وبيني وبينه؛ بسبب الهدايا التي أحْضَرَها لأهلي، علمًا بأنَّ ما أُهديه لهم ليس من مال زوجي، وإنَّما من مالي، فأنا أعملُ مُدرِّسة.
في الإجازة يبدأ التحقيقُ من أهل زوجي - أمه، وأخواته المتزوجات -: ماذا أحضرتْ زوجتك؟ هذا الذي تفعله ليس من الشَّفَقة على الزوج، البنت عندما تتزوج يَجب أنْ تنصرفَ شفقتُها إلى زوجها، ولا تبقى مُتعلقة بأهلها، فيبدأ الجَدَلُ حول الشَّفَقة.
والله، زوجي يعلَمُ أنِّي لا أكلفُه فوق طاقته، لا في مأكل ولا ملبس؛ بل رُبَّما أحْضَر لي ملابسًا ورددتها؛ لغلائها، أو امتنعت عن شرائها مع يُسْرِ حاله، ولله الحمد.
ويبدأ زوجي بلَوْمي أنَّنِي أسبِّبُ له المشاكلَ مع أمه، مع علمهم بعملي، فأخبرته أمامهم أنَّه إن كان غير راضٍ عمَّا أفعله، فلن أحضر لأهلي شيئًا، حتَّى وإن كان مِن مالي، لكنَّه لا يُمانع ما أفعله؛ بل يذهب معي، ويَختار لي ما أريده دون أن يظهر انزعاجًا، إلاَّ أنه يتغير في الإجازة؛ بسبب كلام أمه، التي تُصِرُّ على رؤية الهدايا، ولا أمانعُ ذلك.

وقد طلبت من زوجي ألاَّ يُخبر أهله بكُلِّ ما أشتريه لأهلي، وألاَّ يسمحَ لهم برؤية الهدايا؛ دفعًا للمشاكل، إلاَّ أنَّه لا يفعل هذا، بل رُبَّما أخبرهم عن أشياء قد بعثتُ لهم ثَمنها، وأقول له: إنَّ هذا الأمر خاص بي وبأهلي وبك، فليس من اللاَّزم أن تخبر أمَّك بكل شيء، فيُجيبُ: إنَّ هذا من الرِّضا وهو لا يُحبُّ أن يغشَّ أمَّه، التي لا تنفَكُّ عن استجوابه عن كُلِّ ما أبعثه وأشتريه لأهلي.

لا أخفيكم أنَّ قلبي يتغير كثيرًا تجاهه في الإجازة، لا أكرهه، فأنا أحبه أكثر ما تحب زوجة زوجها، ولكن أُحِسُّ أنه يهزأ بي، فهو الذي يُشجعني على ما أفعل، ثُمَّ يبدأ بلَوْمي، وصار يقول: الأفضلُ ألاَّ تأخذي شيئًا؛ من أجل المشاكل، وقرَّرت أن أفعل هذا، لكن أعود وأقول: أهذا هو الحل؛ لأحرم أهلي بِرِّي، علمًا بأنِّي لما أخبرت أمِّي، طلبت مني عَدَمَ إحضار أي شيء، حتَّى ولو بريال، ما دام أنَّ هذا يؤثر على حياتي وسعادتي.

أنا أعرف أنَّ أهلي ليسوا في حاجة إلى ما أقدمه، لكن أَجِدُ فيما أحضره لإخوتي، فأفرحهم به - شيئًا من البِرِّ الذي أُمِرْتُ به، وإلاَّ كيف لي أن أبرَّهم وأنا في غُربتي بغير الدُّعاء لهم؟! صرت أفكر في هذا الأمر، بل أعاتب زوجي كثيرًا؛ لأني أعرفُ أنَّ بيده الحل، أنا حائرة جدًّا، خاصة من هذا التدخُّل، الذي لا أراه مقنعًا، ورُبَّما أرى فيه عدم سُرُوري في كُلِّ إجازة، أشيروا عليَّ، ولكم جزيل الشكر.
 
 
الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
مشكلة وحيدة في الحياة الزَّوجيَّة تدُلُّ على نَجاحٍ مُتميِّز - ما شاء الله - يفتقده الكثير من البيوت للأسف.

يُمكننا أنْ نَعُدَّ المشاكل أمرًا طَبيعيًّا في الحياة؛ بل هي التي تُعطي الحياة نكهتها أحيانًا.

بالتأكيد لا يعني ذلك أنَّني أُشجِّع على المشاكل أو أدعو إليها، لكن أطمئنك أنَّ الأمرَ طبيعيٌّ جدًّا، فمَا دُمنا بشرًا، سيحصل نوعٌ من الخلاف، أو سوء الفهم، يَدفعُنا لأَنْ نبذلَ المزيد من الجهد للتَّواصُل؛ لنتجاوزَ ما نعانيه، ونشعر بعدها بالمزيد من القُرب.

أشعر بك وبِمُشكلتك، وأستطيع أن أقدر الإزعاج الذي تعانينه؛ بسبب هذا الأمر، لكن تبقى الصُّورة ناقصة بالنسبة لي، ويُمكنك - وحْدَك - رؤيتها كاملة؛ حيثُ تعيشينَها، فهل تعرفين الأسباب التي تدفع أُمَّ زوجك وأخواته لهذا التصرُّف؟

معرفتك وفهمك للأسباب سيُساعدك كثيرًا على تجاوزه.

في كُلِّ الأحوال، من نِعَمِ الله: تفاهُم أهلك، وعَلاقتك الجيِّدة بزوجك، يبقى أنْ تبحثا معًا عن الحلِّ، بطريقة لا تُسبِّب المشاكل، ولا تُسبب لك الإحباط في نفسِ الوقت.

اكتُبي مع زوجك كلَّ الاقتراحات الممكنة؛ لتدرساها معًا، قد تكون الورقة بما اقترحتُه من حلول كالآتي:
1- ألاَّ تحضري هدايا أبدًا؛ تَجنُّبًا للمشاكل. 
2- أن يُحضر لأهله نفس نَمط الهدايا تقريبًا. 
3- أن تأخذي معك مبلغًا، وتساعديهم به وأنت هناك؛ عوضًا عن إحضار الهدايا من بلدك، فتشترين لهم الهدايا وأنت معهم. 
4- أن تتَّفقا على ألاَّ تُخبرا أهلَه بالهدايا، أو أن تخبرا بالجزء الرَّمزي فقط من الهدايا، وأن تُظهِرا الهدايا اليسيرة فقط. 
5- أن ترسلي الهدايا في وقت غير أوقات سفرك، سواء مع مسافرين أم بطُرُودِ الهدايا، فتُسعدينهم، وفي نفس الوقت لا تُعرِّضين نَفْسَك للحرج هناك. 
6- أن تتوقفي سنَةً عن إحضار الهدايا، حتَّى يهدأ الأمر، وتصلا لتفاهُم يُريحُكما، ثُمَّ تعودين لإحضارها في الإجازات القادمة، دون أن تُشعريهم ثانية بعودتك. 

هذه الاقتراحات التي خَطَرت ببالي كأمثلة، ولا شَكَّ أنَّكما - لفهمكما أنت وزوجك طبيعةَ أهله أكثر مني - قد تصلان لاقتراحات أوسع، وبعد ذلك احذفا ما تَرَيَانِه غَيْرَ مناسب من الاقتراحات، حتَّى تصلا معًا لاقتراحٍ يُرضي الطَّرفين.

لكن الأهم أن تكوني حريصةً على عَلاقتك بزوجك قبل أيِّ شيء، وكَوْنك تُحِبِّينَه ولا تجدين منه عيبًا إلاَّ هذا، فاحرصي ألاَّ يكونَ سببًا لخلاف بينكما، وكوني حريصةً أن تكون عَلاقتُكما لها الأولويَّة على أيِّ شيء آخر، واحرصي على رَبْطها دومًا برضا الله، واحتساب الأجر في كُلِّ خُطوة تقومين بها.

حرص زوجك على البِرِّ أَمْرٌ رائع يَجبُ أن تحمدي اللهَ عليه، فمن له خير بأهله، ينعكس على حياته كُلِّها، لكن ما يَجب أن يُدركَه أنه لا يدخل ضمن البِرِّ أن يعطيَ كُلَّ التفصيلات لأمِّه حول هذا الأمر ما دام يضايقُها، وهو لا يراه كذلك، الأَمْرُ يحتاج إلى قليلٍ من (الدبلوماسية) والحكمة، بحيث تُشْعِرانِها بِحُبِّكما وتقديركما لما تقوله كأم لها خبرة، وفي نفس الوقت تقومان بما تقتنعان به وبما يُرضي الله طبعًا، دون أن تُضَخِّما الموضوع.
 
المصدر: موقع الألوكة

تعليقات الزوار
أضف تعليقك ، جميع التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها.

  أول العبور!
"شددت وصلك إلى سوق العرفان، ليقتني ما يلذ ذوقك من درر حسان، فإذا اغبرت لولوة إيمانك بوسواس المفتون فقد خسرت تجارتك ولو أصبحت تتهكم على آراء أفلاطون، وكشف لك من الكيمياء والزراعة عن كنوز قارون "
  عزة النفس
" فعزة النفس تمتاز في الأذهان عن الكبرياء امتياز الصبح من الدجى , إذ العزة ارتفاع النفس عن مواضع المهانة , والكبرياء استنكاف النفس أن تأتي صالحاً , بتخيل أن ذلك العمل لا يليق بمنزلتها , أو تعظمها عن أن تجامل ذا نفس زاكية بزعم أنه غير كفء لها " .
  ما المروءة؟!
قال زياد لبعض الدهاقين: ما المروءة فيكم؟ قال:"اجتناب الرِّيب فإنه لا ينبل مريب، وإصلاح الرجل ماله فإنه من مروءته، وقيامه بحوائجه وحوائج أهله فإنه لا ينبل من احتاج إلى أهله، ولا من احتاج أهله إلى غيره" أدب الدنيا والدين.
  لا تقنطوا
الحل لمن بلغ القاع أن يعاود الصعود بقوة ! ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ).

  اسرائيل تقدم تنازلا تكتيكيا لتفادي ضغوط لانهاء الحصار على غزة
من غير المرجح أن تستجيب اسرائيل لدعوات تطالبها بانهاء الحصار المفروض على قطاع غزة بعد استيلائها الدامي على سفينة مساعدات تركية والذي أدى الى تفجر موجة من الغضب الدولي والاستياء الامريكي مما يدفعها للسعي الى اتخاذ خطوات تصالحية.
  مقتل سياسي من كتلة العراقية على يد مسلحين
قالت كتلة العراقية التي فازت بالانتخابات البرلمانية في العراق التي جرت في مارس اذار ان أحد أعضائها اغتيل بالرصاص يوم السبت وهو ثاني سياسي من الكتلة يقتل منذ الانتخابات...
  ايران تتوغل مجددا في اقليم كردستان العراق
اعلن مصدر عسكري عراقي كردي السبت ان قوة ايرانية توغلت بعمق كيلومترين في اقليم كردستان،للمرة الثانية في غضون عدة ايام...
  إسرائيل تفتش سفينة "راشيل كوري" وترحل ناشطيها
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي خلو سفينة "راشيل كوري" الأيرلندية لكسر حصار غزة والتي سيطرت عليها البحرية الإسرائيلية منذ ساعات وسحبتها إلى ميناء أشدود من أي أسلحة...

  ما رأيك فى تصميم الموقع الجديد ؟
ممتاز
جيد جدا
جيد
مقبول