الخطة الكاملة لبرنامج للتدريب الغير متزامن (الكاتـب : wok-marketing22 - )           »          〰〰 مجالس المتدبرين 〰〰 (الكاتـب : ضحى السبيعي - )           »          قصيدة رآئعة 🌺 (الكاتـب : أم أسامة - )           »          💎أشراقات روحــااانـيـه وَ هـمـسـااات إيـمـانـيــه 💎 (الكاتـب : أم أسامة - )           »          الخطة الكاملة لبرنامج للتدريب الغير متزامن (الكاتـب : wok-marketing22 - )           »          برنامج بناء مفهوم البركة (الكاتـب : ديمة مطر - )           »          هل الاستغفار هو الاستعاذه ؟ (الكاتـب : فوزيه المالكي - آخر مشاركة : عواطف عبدالله - )           »          قول الألباني في الزياد على إحدى عشر ركعة في صلاة التراويح (الكاتـب : زينب آدم - آخر مشاركة : عواطف عبدالله - )           »          من هو أبي رغال ؟ (الكاتـب : فوزيه المالكي - آخر مشاركة : ريم الحوار - )           »          ماهو الحديث الذي نهى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم أن تطلب المرأه طلاق ضرتها؟ (الكاتـب : فوزيه المالكي - آخر مشاركة : ريم الحوار - )
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31 Oct 2016, 09:05 PM   #1
فوزيه المالكي
عضو نشيط
افتراضي هل الاستغفار هو الاستعاذه ؟

الاستغفار هو
قال ابن الجوزي : " الاستغفار استفعال من طلب الغفران والغفران تغطية الذنب بالعفو عنه والغفر الستر وحكى بعض أهل اللغة أن المغفرة مأخوذة من الغفر وهو نبت يداوى به الجراح يقال إنه إذا ذر عليها دملها وأبرأها .
والاستعاذة هي
: الاستجارة أي أستجير بالله دون غيره من سائر خلقه من الشيطان أن يضرني في ديني أو يصدني عن حق يلزمني لربي. ت وقال ابن القيم رحمه الله تعالى : " ومعنى أستعيذ بالله : أمتنع به وأعتصم به وألجأ إليه " ا




 

فوزيه المالكي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 02 Nov 2016, 12:58 AM   #2
إكرام الوحيدي
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية إكرام الوحيدي
افتراضي

الاستغفار: هو طلب المغفرة من الله تعالى والتجاوز عن الذنب وعدم المؤاخذة به، إما بترك التوبيخ والعقاب رأسًا، أو بعد التقرير به فيما بين العبد وربِّه.
وطلب المغفرة: قد يكون بالقول أو الفعل، فإن المغفرة هي: وقاية شر الذنب، ومن أهل العلم من يقول: إنَّ الاستغفار من «الغفر»، والغفر هو «الستر»، ويقول: إنما سُمِّي المغفرة والغفار، لِما فيه من معنى الستر، يقول تعالى: }وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ{ " [التغابن: 14].
ومعنى «وتغفروا» أى: تستروا عيوبهم، وتمهدوا لهم في الاعتذار.
ويأتي الاستغفار في القرآن على معانٍ عديدة:
فيأتي بمعنى «الإسـلام» عند فريق من أهل العلم بالتفسير، كمجاهد وعكرمة، واستدلُّوا لذلك بقول الله سبحانه وتعالى }وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ{ [الأنفال: 33]. أي: يسلمون.

ويأتي الاستغفار بمعنى «الدعاء» عند فريق آخر، فكلُّ دعاء فيه سؤال الغفران فهو استغفار، إلا أن بين الاستغفار والدعاء عمومًا وخصوصًا من وجه، فيجتمعان في طلب المغفرة، وينفرد الاستغفار إن كان بالفعل لا بالقول، كما ينفرد الدعاء إن كان بطلب غير المغفرة.
ويأتي الاستغفار بمعنى «التوبة»، وهنا قد يلتبس الأمر على كثيرٍ من الناس فيظنون أنَّ الاستغفار هو التوبة، والتوبة هي الاستغفار، وبتتبُّع النصوص يظهر أنَّ بين التوبة والاستغفار عمومًا وخصوصًا من وجه، فإذا تفرَّقا اجتمعا، وإذا اجتمعا تفرَّقا، فعند الإطلاق يدخل كلٌّ منهما في مسمَّى الآخر، وعند اقترانهما يكون الاستغفار طلب وقاية شرِّ ما مضى، والتوبــة: الرجوع وطلب وقاية شرِّ ما يخافه في المستقبل من سيئات أعماله.
قال ابن القيم: "وأما الاستغفار فهو نوعان: مفرد، ومقرون بالتوبة، فالمفرد: كقول نوح عليه السلام، لقومه: }اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا{ [نوح: 10، 11].
وقــول صالـح لقومــه: } لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ{ [النمل: 46 ].
وكقولـه تعالــى: }وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ{ [البقرة: 199].
وقوله: }وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ{ [الأنفال: 33]

والمقرون كقوله تعالى: }اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ{ [هود: 3].
وقول هود لقومه: }اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا{ [هود: 52].
وقول صالح لقومه: }هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ{ [هود: 61].
وقــول شعيــب: }وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ{ [هود: 90].
فالاستغفـار المفرد كالتوبة، بل هو التوبة بعينها مع تضمُّنه طلب المغفرة من الله، وهو محو الذنب وإزالة أثره ووقاية شرّه، لا كما ظنَّـه بعض الناس أنها الستر، فإنَّ الله يستر على من يغفر له ومن لا يغفر له، ولكن الستر لازم مسمَّاها أو جزؤه، فدلالتها عليه إما بالتضمُّن وإما باللزوم، وحقيقتها وقاية شرِّ الذنب، ومنه المغفرة لما يقي الرأس من الأذى، والستر لازم لهذا المعنى، وإلا فالعمامة لا تسمى مغفرًا ولا القبعة ونحوه مع ستره، فلا بد في لفظ المغفرة من الوقاية، وهذا الاستغفار هو الذي يمنع العذاب في قولــه: }وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ{ [الأنفال: 33].
فإنَّ الله لا يعذِّب مستغفِرًا، وأمَّا من أصرَّ على الذنب، وطلب مـن الله مغفرته، فهذا ليس باستغفارٍ مطلق، ولهذا لا يمنع العذاب،

فالاستغفار يتضمَّن التوبـة، والتوبة تتضمَّن الاستغفار، وكلٌّ منهما يدخل في مسمى الآخر عند الإطلاق.
وأما عند اقتران إحدى اللفظتين بالأخرى، فالاستغفار: طلب وقاية شر ما مضــى، والتوبـة: الرجوع وطلب وقاية شر ما يخافه في المستقبل من سيئات أعماله، فها هنا ذنبان: ذنب قد مضى فالاستغفار منه: طلب وقاية شره، وذنب يخاف وقوعه، فالتوبة: العزم على ألاَّ يفعله.



والاستعاذة :
قال ابن القيم رحمه الله تعالى : " اعلم أن لفظ " عاذ " وما تصرف منها يدل على التحرز والتحصن والنجاة , وحقيقة معناها : الهروب من شيء تخافه إلى من يعصمك منه , ولهذا يسمى المستعاذ به معاذا كما يسمى ملجأ ووزرا " بدائع الفوائد 2/426
والاستعاذة هي: الاستجارة أي أستجير بالله دون غيره من سائر خلقه من الشيطان أن يضرني في ديني أو يصدني عن حق يلزمني لربي. تفسير ابن كثير 1/16 وقال ابن القيم رحمه الله تعالى : " ومعنى أستعيذ بالله : أمتنع به وأعتصم به وألجأ إليه " ا.هـ إغاثة اللهفان 1/91
وقال ملا علي القاري رحمه الله تعالى : " يعني : اللهم احفظني من وسوسته وإغوائه وخطواته وخطراته وتسويله وإضلاله، فإنه السبب في الضلالة والباعث على الغواية والجهالة " ا.هـ مرقاة المفاتيح 2/448 وانظر : عون المعبود 2/131

أما الشيطان فمعروف قال ابن كثير رحمه الله تعالى مبينا معنى الكلمة: " الشيطان في لغة العرب مشتق من شطن إذا بعد فهو بعيد بطبعه عن طباع البشر وبعيد بفسقه عن كل خير. وقيل مشتق من شاط لأنه مخلوق من نار . ومنهم من يقول كلاهما صحيح في المعنى, ولكن الأول أصح وعليه يدل كلام العرب " ا.هـ التفسير 1/31
و ( الرجيم ) فعيل بمعنى مفعول، أي المطرود من باب الله أو المشتوم بلعنة الله . مرقاة المفاتيح 2/448 تفسير ابن كثير 1/31 عون المعبود 2/131 تفسير القرطبي 1/141




 

إكرام الوحيدي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 05 Nov 2016, 05:56 PM   #3
كندة محمد زاهر نعناعة
عضو نشيط
افتراضي

معنى الاستعاذة لغة :

هي مصدر استعاذ أي طلب العون والعياذ والالتجاء والاعتصام والحصن.

معنىالاستعاذة اصطلاحًا :

هي التحصن والالتجاء والاعتصام بالله من الشيطان الرجيم, فإذا قلت: أعوذ بالله في أول السورة فكأنك تقول: «ربي أقرأ كتابك, ولكنْ هناك عدو لي, ألجأ إليك وأتحصن وأعتصم وأستعين بك منه، وهو الشيطان الرجيم».

الاستغفار: هو طلب المغفرة من الله تعالى والتجاوز عن الذنب وعدم المؤاخذة به، إما بترك التوبيخ والعقاب رأسًا، أو بعد التقرير به فيما بين العبد وربِّه.
وطلب المغفرة: قد يكون بالقول أو الفعل، فإن المغفرة هي: وقاية شر الذنب، ومن أهل العلم من يقول: إنَّ الاستغفار من «الغفر»، والغفر هو «الستر»، ويقول: إنما سُمِّي المغفرة والغفار، لِما فيه من معنى الستر، يقول تعالى: }وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ{ " [التغابن: 14].
ومعنى «وتغفروا» أى: تستروا عيوبهم، وتمهدوا لهم في الاعتذار.


الاستغفار ليس هو الاستعاذة .....
فلكل منهما معنى مختلف عن الآخر .




 

كندة محمد زاهر نعناعة غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 08 Nov 2016, 10:33 AM   #4
زينب علي
عضو نشيط
افتراضي

الاستغفار ليس هوا الاستعاذه فكل منهما له معنى يختلف عن الآخر

فالاستعاذه.

هي التحصن والالتجاء والاعتصام بالله من الشيطان الرجيم, فإذا قلت: أعوذ بالله في أول السورة فكأنك تقول: «ربي أقرأ كتابك, ولكنْ هناك عدو لي, ألجأ إليك وأتحصن وأعتصم وأستعين بك منه، وهو الشيطان الرجيم».

والاستغفار: هو طلب المغفرة من الله تعالى والتجاوز عن الذنب وعدم المؤاخذة به، إما بترك التوبيخ والعقاب رأسًا، أو بعد التقرير به فيما بين العبد وربِّه.
وطلب المغفرة: قد يكون بالقول أو الفعل، فإن المغفرة هي: وقاية شر الذنب، قال تعالى: ((وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ))

والله اعلم،،،،،




 

زينب علي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 09 Nov 2016, 01:10 PM   #5
رحاب رفعت
عضو جديد
 

 

من مواضيعي
 

افتراضي

الاستعاذة لغة :

هي مصدر استعاذ أي طلب العون والعياذ والالتجاء والاعتصام والحصن.

معنىالاستعاذة اصطلاحًا :

هي التحصن والالتجاء والاعتصام بالله من الشيطان الرجيم, فإذا قلت: أعوذ بالله في أول السورة فكأنك تقول: «ربي أقرأ كتابك, ولكنْ هناك عدو لي, ألجأ إليك وأتحصن وأعتصم وأستعين بك منه، وهو الشيطان الرجيم».

الاستغفار: هو طلب المغفرة من الله تعالى والتجاوز عن الذنب وعدم المؤاخذة به، إما بترك التوبيخ والعقاب رأسًا، أو بعد التقرير به فيما بين العبد وربِّه.
وطلب المغفرة: قد يكون بالقول أو الفعل، فإن المغفرة هي: وقاية شر الذنب، ومن أهل العلم من يقول: إنَّ الاستغفار من «الغفر»، والغفر هو «الستر»، ويقول: إنما سُمِّي المغفرة والغفار، لِما فيه من معنى الستر، يقول تعالى: }وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ{ " [التغابن: 14].
ومعنى «وتغفروا» أى: تستروا عيوبهم، وتمهدوا لهم في الاعتذار.




 

رحاب رفعت غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 05 Jan 2017, 12:55 AM   #6
ريم الحوار
عضو جديد
Oo5o.com (10)

الأستغفار ..من طلب الغفران والغفران تغطية الذنب بالعفو عنه والغفر الستر وحكى 5بعض أهل اللغة أن المغفرة مأخوذة من الغفر وهو نبت يداوى به الجراح يقال إنه إذا ذر عليها دملها وأبرأها .
والاستعاذة هي..
: الاستجارة أي أستجير بالله دون غيره من سائر خلقه من الشيطان أن يضرني في ديني أو يصدني عن حق يلزمني لربي. ت وقال ابن القيم رحمه الله تعالى : " ومعنى أستعيذ بالله : أمتنع به وأعتصم به وألجأ إليه..هذا والله أعلم




 

ريم الحوار غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 09 Jan 2017, 06:50 PM   #7
عواطف عبدالله
عضو جديد
 

 

من مواضيعي
 

افتراضي

لا ليس الاستغفار هو الاستعاذه"""
الاستغفار: هو طلب المغفرة من الله تعالى والتجاوز عن الذنب وعدم المؤاخذة به، إما بترك التوبيخ والعقاب رأسًا، أو بعد التقرير به فيما بين العبد وربِّه.

الاستعاذة:الاستجارة والاعتصام بالله من كل شر وداء"




 

عواطف عبدالله غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:45 AM.